الجمعة، 12 يوليو، 2013

دروس من القرآن

وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا ۖ وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَالْحُسْنَىٰ عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا ۖ وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ ﴿١٣٧﴾

آية 137 / الأعراف
هنا في هذه الآية نتعلم درسين، أولهم أن دوام الحال من المحال ومن كان اليوم قوي وجبار غداً سيصبح ضعيف وذليل، ومن كان اليوم مستضعف وذليل ربما غداً سيرث الأرض ومن عليها ! .. الدنيا دول ومتغيرة والله سيغير فلا تيأس أبداً واصبر ، ومن هنا يأتي الدرس الثاني والأهم وهو الصبر حتى يفرجها الله .
في الآية هذه يخبرنا الله تبارك وتعالى عن حال بني اسرائيل من كونهم مستضعفين في الأرض الى أن أصبحوا وارثي مشارق الآرض ومغاربها بما ( صبروا ) .. وهذا هو مفتاح التحول وتبدل الحال .
فضل الصبر كبير جداً لا يعلمه الا الله ولكن نرى عواقبه وآثاره من حولنا.

هناك تعليقان (2):

  1. بارك الله فيك ياقلبي ♥♥

    ردحذف
  2. واياك حبيبتي واختي شيري ..

    ردحذف