الأربعاء، 21 أغسطس، 2013

بعثرات فكرية 15



نحن البشر لا نعطي قيمة لشخص على قيد الحياة أبداً, حتى اذا توفاه الله عرفنا قيمته وأشدنا به وبأعماله وانجازاته !

السبت، 17 أغسطس، 2013

أحمل .. !

أحمل حقدا على تقدم التكنلوجيا السريع، لأنه سرق الكثير من آدميتنا، حرمنا الشوق والهدوء والصبر والتفكر والاعتماد على النفس والسكينة والتآلف فيما بيننا كأشخاص واقعين، وأشياء أخرى كثيرة. لكنها ليست غلطة التكنولوجيا في الحقيقة وانما غلطتنا نحن من سمحنا لكل هذه الأشياء بأن تحدث في حياتنا.

أحمل معي كتاباً حين أعلم أني سأنتظر طويلاً، ليس لأنني أعشق القراءة ولكن حتى أريح عيني من رؤية من حولي ونظراتهم الفضولية ورؤية أوقات الكثير تضيع هباء منثورا في اللاشيء!

الاثنين، 5 أغسطس، 2013

ترك فعل ما أسهل من فعل شيئا آخر

قاعدة:
ترك فعل ما أسهل من أن تفعل فعل جديد.

شرح:
وبالتالي تركك لفعل سيء أسهل من أن تكتسب وتبدأ في فعل شيء جيد. ولذلك أرى بأننا ان أردنا أن نبدأ بإحداث تغيير ايجابي في حياتنا، أن نبدأ أولاً بترك العادات السيئة التي اعتدناها لمدة طويلة، وبعد فترة من مجاهدة النفس لتركها ستقوى أنفسنا لأننا تغلبنا على شيء سيء، ومن ثم ستكون هذه القوة في صفنا لاكتساب فعل جيد وجديد! بعكس ان بدأنا بفعل الشيء الجديد الذي نود اكتسابه. الكثير منا سيتوقف بعد فترة لأنه شيء جديد طرأ على حياته، والاستمرار فيه لمدة طويلة وبشكل مفاجئ على نمط حياتنا الذي تعودناه سيكون أصعب قليلاً. وهذا سبب استسلامنا في كثير من الأمور التي وددنا لو استمرينا بفعلها.

هذه فكرة راودتني، قد تحتمل الصواب أو الخطأ.

الثلاثاء، 23 يوليو، 2013

دروس من القرآن - لا تحقرن من المعروف شيئا

لا تحقرن من المعروف شيئاً، وانصح ان رأيت أحدهم على منكر ولو كبير يوجب غضب الله، فأنت بذلك تقوم بما أمرنا الله به بالنهي عن المنكر والأمر بالمعروف لأن هذا ما ستحاسب عليه أنت، والهداية بيد الله أولاً وآخراً ، فإن قبلوا نصحك كان بها وستؤجر وان تولّوا أنت أيضاً ستؤجر.

الخميس، 18 يوليو، 2013

دروس من القرآن - عواقب السيئات

يقول الله تعالى: ( .... فأخذهم الله بذنوبهم .... ) آية 21 / غافر
ويقول في سورة الزمر: ( فأصابهم سيئات ما كسبوا والذين ظلموا من هؤلاء سيصيبهم سيئات ما كسبوا وماهم بمعجزين) اية 51
وبالمقابل نقرأ في سورة النحل/ آية97
مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوايَعْمَلُونَ ﴿٩٧﴾
درس مختصر لوعد الله وجزاؤه لمن يتبع أوامره ومن يخالفها.
عندما تسوء حياتنا وتنحدر للأسفل أكثر وأكثر وتضيق بنا السبل، فلننظر فقط لعلاقتنا مع ربنا كيف هي! هل كما يريدها الله أم بها خلل! عندها سنعلم لما تصيبنا السيئات والنكبات، وهذا على مستوى الفرد والمجتمع والأمة أجمع. ما كان الله ليعذبنا لو أصلحنا عملنا وأحسناه له، وقد تصيبنا أحياناً بعض الأمور التي تكدر حياتنا فهذه قد تكون ابتلاء من الله لنصبر ونحتسب وسيجزينا الله بصبرنا أحسن الجزاء في الدنيا والآخرة.
نسأل الله أن يوفقنا نعمل صالحاً يرضاه وأن لا يأخذنا بذنوبنا.
ربي اغفر وارحم وأنت خير الرحمين.

الأحد، 14 يوليو، 2013

دروس من القرآن - مداواة الهموم

يقول الله تبارك وتعالى في سورة الحجر : (ولقد نعلم أنك يضيق صدرك بما يقولون - فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين) آية 97،98

كان محمد صلى الله عليه وسلم بشرا مثلنا يتكدر ويضيق صدره بما يقول ويفعل المشركين، ولكن الله تعالى لم يتركه ولكي يخفف عليه أمره بالتسبيح والسجود (الصلاة) ففيهما جلاء الهموم والاحزان والضيق. نأخذ الحكمة والدواء من القرآن وهو الذي فيه شفاء لما في الصدور. فلا تبتئس ولا تضيق بما يحدث لك لأن الله معك، سبح وصلّ والله سيفرج همك ويزيل ما في صدرك من ضيق واكتئآب.

السبت، 13 يوليو، 2013

دروس من القرآن - سورة يوسف

آخر آية في سورة يوسف ، يقول ربنا تبارك وتعالى فيها : (لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ...)

السورة هذه مليئة بالدروس والمواعظ والعبر، وقريبة جدا لأنفسنا .
فيها نتعلم الكثير والكثير، من أهم الدروس التي خرجت بها أن الصابرين لن يضيع الله صبرهم بل سيجزيهم بأحسن مما يظنون، عدم اليأس من روح الله يأتي بالفرج كما فعل يعقوب عليه السلام ، لم ييأس من عودة ولده الحبيب يوسف بعد مضي كل تلك السنين! أيضا نتعلم من يوسف الشاب الفتي استعصامه عن السوء كشكر لله ولحفظه لمعروف الملك حيث تقول الآية ( ... إنه ربي أحسن مثواي ... ) ، ونتعلم بأن الشيطان يدخل بين الاخوة ويفسد فيما بينهم !! حتى وهم بيت نبوة لم يسلموا من وسوسة الشيطان .. والأسلم لنا نحن كبشر أن نحذر منه والعياذ بالله . ونتعلم من زوجة الملك اعترافها بأن النفس آمارة بالسوء ولم تكابر عن الاعتراف بإثمها والعودة لله حيث تقول الاية ( وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي إن ربي غفور رحيم) .

رائعة سبحان الله منزلها، ما أجمل القرآن وكلماته .. اللهم اجعله شفيعا لنا يوم القيامة، واجعله اللهم ربيع قلوبنا وجلاء لهمومنا وشفاء لما في صدورنا يا أرحم الراحمين.

الجمعة، 12 يوليو، 2013

دروس من القرآن

وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا ۖ وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَالْحُسْنَىٰ عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا ۖ وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ ﴿١٣٧﴾

آية 137 / الأعراف
هنا في هذه الآية نتعلم درسين، أولهم أن دوام الحال من المحال ومن كان اليوم قوي وجبار غداً سيصبح ضعيف وذليل، ومن كان اليوم مستضعف وذليل ربما غداً سيرث الأرض ومن عليها ! .. الدنيا دول ومتغيرة والله سيغير فلا تيأس أبداً واصبر ، ومن هنا يأتي الدرس الثاني والأهم وهو الصبر حتى يفرجها الله .
في الآية هذه يخبرنا الله تبارك وتعالى عن حال بني اسرائيل من كونهم مستضعفين في الأرض الى أن أصبحوا وارثي مشارق الآرض ومغاربها بما ( صبروا ) .. وهذا هو مفتاح التحول وتبدل الحال .
فضل الصبر كبير جداً لا يعلمه الا الله ولكن نرى عواقبه وآثاره من حولنا.

الأربعاء، 29 مايو، 2013

مما قرأت - تاكسي حواديت المشاوير



أنهيت الكتاب قبل قليل, فعلاً استمتعت بقراءته كثيراً.
مؤخراً منذ بدأت قراءة الكتب, مرت عليّ كثير من كتب الكتّاب المصريين, وأصبحت معجبة بهم كـ كتّاب, وكشعب عموماً.
وبعد قراءتي لكتاب تاكسي, أعجبت أكثر بعقلية الشخص المصري خاصة, حيث الكتاب يسرد ببساطـة وبشكل مبسط أفكار عامة الشعب المصري وخاصة النابعة من الفئة الكادحة وهم سائقي التكاسي.
في مجتمع كـ المجتمع الذي أعيش فيه, قد أقابل شخص ذو شهادة جامعية ووظيفة محترمة, لكن لا يملك عقلية واعية لما هو حوله ولسياسة دولته وفهم الذي يحدث حوله, كالذي يمتلكه الشخص العادي بين الشعب المصري.
تعجبت صراحة من إدراك الطبقة العادية وقد تكون دون العادية من الشعب المصري, من مدى فهمهم لما يدور حولهم, وقدرتهم على التحدث في أمور سياسية بكل صراحة وفهم ! وهذا ان دلّ فهو يدل على تميّز عقلية المصريّ عن غيره.

الكتاب يسرد ما يحكيه سائقي التاكسي للراكبين عادة, وفي الكتاب وجدت صعوبة في التوغل لعقلية الكاتب وفهم وجهة نظره من الأمور التي يطرحهها سائقي التكاسي, وكأن جلّ تركيزه في الكتاب هو طرح عقلية سائق التاكسي المصري بشكل واضح دون تدخله أو تدخل وجهات نظره وأرائه, وهذا أعطى للكتاب ميزة جميلة جداً, لأنه يأخذك لعقليات وأفكار مختلفة جداً عن بعض.
لذلك لم أشعر بالملل أبداً وأنا أقرأه, وانما استفدت منه.
صحيح أن الكتاب لن يفهمه كل شخص الا من كان له اهتمام ولو قليل بما يحدث في الحبكة السياسية عموماً لأي دولة, لكن لشخص مثلي لا يميل للسياسة قد يجد متعة في قراءته ^_^

تقييمي له 4\5
حيث لا أجد فيه الكثير من العيوب ! كتاب جميل وسلس ولطيف للغاية.

الثلاثاء، 23 أبريل، 2013

بعض مما قرأت



شرفـة الهذيان - ابراهيم نصر الله

معلومات عن الكتاب هنا

أنهيته اليوم, أول كتاب أقرأه لـ ابراهيم نصر الله.
أقل ما يقال عن الكتاب أنه "هذيان" بحق !
بدأت في الكتاب وانتهيت بنفس الفكـرة , ضياع تام بين الأحداث والشخصيات والأفكار !
لم أقرأ كتاب من قبل يحتوي افكار غريبة كهذه.

حسناً سأوضح, الكتاب فيه شخصيـات بطلها اسمه رشيد النمر, وهو الوحيد الذي نعرف اسمه.
له أسرة, كانت حية وأصبحت ميّتة بغلط ارتكبه - كما يزعم أنه هو السبب! - وأصبحت أسرة ميتة تعيش معه
وهو في نفس الوقت ميّت ! وله صديق حيّ ومات. 
أعلم أنكم لن تفهمون ما أعني, فهذا هو محتوى الكتاب =_="

كما يقولون, أن الكاتب يرمز لعدة أشياء تحدث في الوطن العربي بشكل عام, ولكن أظنه استخدم رموز بالغة الصعوبة على كثير من القراء. شخصياً استمتعت بالقصـة جداً, ربما لأني أميل لأن أشاهد أفلام لا أفهمها حتى النهاية ^^ , لكن أظن رسالته التي أراد ايصالها عن طريق القصة لم تصلني بالشكل الكافي.

في المدينة التي يعيش فيها رشيد النمر, نجد قانون غريب وهو منع اقتناء العصافير ! بل منع وجودها بشكل عام, وسنت حكومة هذه المدينة أنها ستكافئ كل من يقتل عصفور ويحضره لها.
أظن انه قصد بالعصافير الحرية المسلوبة, في نفس الوقت تجد أن الأقفاص تلعب دوراً مهماً في القصة, وأظن هي من يرمز للاستبداد وأسلوب القمع المتبع عند كثير من الحكومات.

هذا ما فهمته عامةً .. وأعلم أني لم أفهم شيئاً .
الكتاب أولا ً وأخيراً غريب جداً , وأمتعني جداً ! أنهيته في اليوم الثاني من بداية قراءته.
بالنسبة لي قيّمته 4\5, واكتشفت ان تقييمه كان دون 3 في موقع Goodreads ! 
القرّاء يختلفون ^_^

فقط هذا ما أحببت كتابته, لأني أحببت الرواية كثيراً.

كتابنا التالي هو 

رحلات ابن عطوطة - محمود السعدني

معلومات عن الكتاب هنا

حسناً, لأكون صريحة, أغلب ما ذكر في هذا الكتاب كان جديد بالنسبة لي.
أنا لست من محبي السياسة, أو قراءة الكتب السياسية, لكن محمود السعدني قدّم في هذا الكتاب نبذة كبيرة جداً عن أثر السياسة في حياة الشعوب في الوطن العربي خاصة, بأسلوب جميل جداً, دوّنـه كـرحلات قام بها في عمره.

ذكر لنا كيف كانت حياة الشعوب العربية في كلاً من مصر, تونس, وليبيا, والمغرب,و السودان,و قطر,و عمان,و البحرين,و اليمن, والعراق,  والامارات
استمتعت جداً بقراءة تحليله للشعب كـ فرد مميز عن الشعب الآخر, وبرؤية مميـزة من الكاتب.
أيضاً شعرت أني تعرفت على بعض أفكـار الرؤسـاء في بعض الدول العربية, لأن الكاتب قابلهم بعضهم في حياته, وعانى من بعضهم!
ولذلك أجدني تقرّبت من حياتهم عن طريق كتابه, وأنا التي لا أعلم شيئاً عنهم.
حتى أن كثير من الحكّام الذين ذكرهم الكاتب في الكتاب, لم أسمع بهم من قبل! 
كـ السنوسي في تونس, أوفقيـر في المغرب أو ليبيا! لا اتذكـر .. ومن كان قبل الشيخ زايد رحمه الله

صحيح أني لم أفهم كثيراً بعض ما ذكر في الكتاب, لثقافتي المضمحلة فيما يخص السياسة, لكنه أضاف لعقلي الكثير في هذا الجانب ^_^

تقييمي له 4\5


انتهى

الأحد، 7 أبريل، 2013

أي وطن وأي انتماء

إن سئلتُ عن الوطن، فسأجيب: لا أعلم لي وطناً آخر غير بيتنا.
هو وطني الصغير، الذي أجد فيه الحرية المنشودة والمفقودة خارجاً.. فيه الأمان والطمأنينة .. فيه أناس أرى نفسي فيهم، بل هم صورة مكملة لي !..
أقول ما أريد وأفعل ما أحب ..
كنت أظني لا أعرف الغربة! لكني أدركت آن الغربة أذوق مرارتها عند خروجي منه.

احمي وطني الخاص يارب.

بعثرات فكرية 14

متى أعرف أني ضعيفة!
عندما أكره ما أفعله اليوم، وفجأة أراني في الغد أعاود فعلتي التي فعلت بالأمس.

بعثرات فكرية 13


بعد قراءات ليست بالطويلة أو العميقة، في الأديان الرئيسية اليهودية و المسيحية و الاسلام.
و رأيت بعض ما توصل له مفسرين الكتاب المقدس و القائمين على نشره، و العلماء المسلمين القائمين على تفسير القرآن وشرح الأحاديث .
»فيما يخص الله تعالى«

فاستنتجت الآتي /
الله يجعل رسالته أين ما شاء و كيفما شاء .
و يرسل الأنبياء معلمين أقوامهم بكل ماهو مطلوب منهم كعباد لرب العالمين، والله وضح لنا كل ما نحتاجه للعيش في هذه الحياة.
و جعل لنا براهين كافية لاستيعاب العقل البشري و كافية له.
لولا أن البشر ذهبوا لأبعد ماهو مطلوب منهم !
تعمقوا فيما ليس لهم به قدرة لاستيعابه.
و بحثوا كثيراً عمّا هو ليس لبّ رسالات الله على الأرض.
و نتيجة لذلك خرج كثيراً منهم عن الطريق السوي، و لا نعلم أيّ من تأويلاتهم صحيح وأيهم خاطئ .
فبعد ذلك تأثرت الأمم التي جاءت بعدهم، و منهم من زاد على من سبقه ومنهم من نقص !
و كل ذلك أورث حساسية شديدة في نفوس البشر فيما يخص الأديان، فلا نكاد نتكلم عن أمر ديني الا سمعنا المعترضون و المخالفون و المكفرون ... الخ !
و بعدها نرى حروباً عظيمة تقوم اثر الاختلافات الفكرية في تأويلات علماء الأديان فيما بينهم.

و أرى كل ذلك أبعد مما هو مطلوب منا كبشر على وجه الأرض.

ما حملني على كتابة هذا، هو ما قرأته في كتاب يتحدث عن اللاهوت العربي من قدم الديانة اليهودية للمسيحية ممتدة الى الاسلام.
و مما سبق و قرأت في الكتاب المقدس و تأويلات أتباعه.

فاستغربت لمَ وصل الحال الى هذا الحد!

بعثرات فكري 12

لو كانت للخطايا لون ، لاختفت السماء من كل ضياء ونور..
لسقطت من العلياء الطيور..
لو كانت للخطايا رائحة، لاختفت رائحة الازهار والعطور..
ولأضحت دنيانا كالقبور

الخميس، 21 فبراير، 2013

بعثرات فكرية 10






كثرة التعامل مع الجمادات من حولنا تكسبنا خاصية التجمد الشعوري! 
والأمر ينطبق على كثرة تعاملنا وتواصلنا مع الأحياء من حولنا, يكسبنا حالة حيوية شعورية..
سواء مع الطبيعة الحية أو مع الأحيـاء كالناس والحيوانات.


الثلاثاء، 19 فبراير، 2013

سمــاء .. فقط





أحب السمـاء , لأنهـا ..

قوية , صامدة , جميلة , واسعـة , رحبة , جذابة , بعيدة المنـال ..


فقط لو كنت مثلها !

بعثرات فكرية 9




-اعتقد، و ستجد .
المسألة كلها فكرة تعتقد فيها و ستتحقق بإذن الله.

-احلم، ولكن لا تنسى أنك تعيش في الواقع .

-الواقع، هو افكار وأحلام من سبقونا .

-كن أنت كما أنت، و لا تفكر كيف يفكرون بك !

- استأذن العالم كله، لتجلس ساعة مع نفسك.

-ثابر و ثابر و ثابر .. ثم استرح لبرهة .. وعاود الكرّة من جديد


بعثرات فكرية 8






في الشباب, نمتلك القـوة والوقت, والروح الحيّة .. لكن لا نعلم ماذا نريد ! والى أين ينبغي لنـا الذهاب .

وفي المشيب, نمتلك الخبـرة, والفهم, ونعلم ما نريد .. لكن عندهـا قد ذهبت القوة والحيّوية وكثير من الوقت الفارغ .





-

بعثرات فكرية 7




حمداً لك ربي على بعد السماء، لم تطلها يد الانسان فتشوه جمالها وتسلبها سحرها ! كما فعلوا بالأرض..



-


من انعدام الدين، أو قلته ، ينشأ كل شر وكل سوء وكل انحطاط.


وهذا سبب تدهورنا، وانحدارنا للأسفل، ولازال الوضع مستمر.

نسأل الله الرفعة والعزة بالدين الذي ارتضاه لنا.



-


يريد الناس أن يعلموا كل شيء، ولا يريدوا أن يتعلموا بعض الشيء!


شتّان بين أن تعلم، وتتعلم.



-


ما رأيت شيئاً يرفع قدر الأنسـان , كالعلم .



-



أفضل ما قدمته التكنولوجيـا للبشر, علمتهم الصمت!


نرى شخص ما، في زاوية صغيرة من هذا العالم, يخاطب نفسه وشاشته فقط, وبصمت.
وهكذا أصبحنـا شعب صامت. ميّت في نفس الوقت.



-


أياً كان ما يقوله النـاس لا تستخدمه في الحكم على نفسك.

سواء أحبوك أم كرهوك.
مدحوك أم انتقدوك.
لأن الناس في كثير من الأحيـان بل وأغلبها, لا يعلمون من أنتَ حقاً.
أنتَ أدرى بنفسك وأعلم بها, تعلم سوءهـا وصلاحهـا .. فحكّم نفسك على نفسك, وأصلح الفاسد واحفظ الحسن فيها.






منـــى.

السبت، 19 يناير، 2013

الثلاثاء، 15 يناير، 2013

بعثرات فكرية 6




أياً كان ما يقوله النـاس لا تستخدمه في الحكم على نفسك.
سواء أحبوك أم كرهوك.
مدحوك أم انتقدوك.
لأن الناس في كثير من الأحيـان بل وأغلبها, لا يعلمون من أنتَ حقاً.
أنتَ أدرى بنفسك وأعلم بها, تعلم سوءهـا وصلاحهـا .. فحكّم نفسك على نفسك, وأصلح الفاسد واحفظ الحسن فيها.



مُنـــــى


لا تسمع لها





بسم الله الرحمن الرحيم

كنت قد قرأت في كتاب "مكتوب" للكاتب باولو كويلو أحد الطرق التي استخدمها القدامى في تهذيب نفوسهم وزجرها عن الخطأ.

الفكرة ومافيها أنك تنشيء شخصية وهمية عن يسارك, وتنسب لها كل أمر خطأ وخاطرة خاطئة وفكرة سيئة تنشأ من داخلك, عندها ستعلم تلقائياً أن الشخص بجانبك أو نفسك الأخرى هي التي تأمرك بهذا الخطأ, فيسهل اجتنابه.

شخصياً جربتهـا وأنشأت شخصية عن يساري أسميتها
Another Muna
وبدأت أميّز أمرها لي في بعض الأمور , وارشاداتها الخاطئة, وأفكارها السيئة أو نهيها عن عمل طيب.
وبالتالي سهل عليّ تجاهلهـا كأنها شخصية أخرى تريد مالا أريد ولا ينفعني.

جربوها.. وقد تنجحوا, من يعلم!